فبراير الكويت حروف من ذهب و ألماس

في الخامس و العشرين و السادس و العشرين من شهر شباط ( فبراير ) في الكويت تقام أعراس الفخر و الانتصار معبرةً عن أجمل الأفراح و الأعراس الوطنية و ذلك ابتهاجاً وسعادةً بعيدي التحرير و الاستقلال , نعم لقد استعاد الكويتيون حقهم بعد أن مزجوا تراب الكويت بدماء أبنائهم الطاهرة و رووها بالإحسان و الجود و الكرم و العطاء فأزهرت و أثمرت من عطاء الفرح بالتحرير و الاستقلال .

فبراير الكويت

نعم لقد أشرقت شمس الحقيقة و حصلت الكويت على استقلالها و تحررت بفضل سواعد أبنائها الذين لم يتأخروا يوماً عن نداء الدفاع عن تراب الكويت الغالي و حمل راية الشرف راية الدفاع عن بلادهم لذلك رفت الدنيا طرباً في شهر ( فبراير ) تملأ قلوب أهل الكويت فرحاً و سروراً بهذا الشهر العظيم , حيث تتمايل الحدائق في الكويت و تتراقص الأشجار في دنيا الهناءة و السعادة و العطاء و النماء تبشر بتجديد العهد و الوفاء و تقديم صور الكرم و العطاء لتبقى الكويت حرة أبية شامخة بأبهى صور المجد و العز و تبقى أبراج التحرير في الكويت مرفوعة الرأس سامقة الطول تحاكي إنجازات و انتصارات شهر فبراير الخالد , و الذي خلده الكويت بإنجازات عظيمة حدثت في هذا الشهر ترمقها الأبصار ببريق الفرح و تلمع العيون مبتهجة بإنجاز أبناء الكويت الأحرار الميامين المباركين الذين وقفوا سداً منيعاً أمام الطامعين بها .

يبقى العيد تذكاراً يرمز لأسى العواطف و أصدقها و أحلاها يطيب فيه الحديث و تعذب فيه الكلمات حيث يقتبس العيد أهميته من روعة الإنجاز و طيب الغاية و روعة تنفيذ المهمة نقولها نعم تمكن الشعب الكويتي و حكومته و قيادته الحكيمة من رفع رايات الاستقلال و التحرير راسمين أبهى صور التضحية و العطاء التي يتجدد فيها الازدهاء دائماً و يحق لهذا الشعب أن يفرح بعظمة تحقيق المطلوب بعد أن تمكنوا من قطف أزهار النضال ليروا أرض الكويت بطولات و دماء و تضحية متهللين في سماء الكويت نجوماً لامعة زاهية مزدهرة تضيء سماء العالم بعد أن يقدموا أسمى روائع صور النضال المشرف بعد الوصول إلى الحلم المنشود و التمكن من الحصول على استقلال و تحرير الكويت .

أتى شهر فبراير ليملأ قلوب الكويتيين و الأحرار في هذا العالم أزهار الفرح و السرور و البهجة و السعادة و أعلنوها كويتاً حرة مستقلة رائعة العطاء تغدق على أبنائها و المقيمين فيها ينابيع الكرم و العطاء متغنيةً بتاريخ مشرف يلف على أكتافه أعلام كويت العز و المجد و الفخار و يجر لباس الشرف و الافتخار بكويت العز و البهاء التي رسمت تاريخها بريشة المجد و كتبت كلماته بحروف من الذهب و الألماس ناسجةً ثوب التاريخ من تضحيات أبنائها للحصول على ثمار الاستقلال و التاريخ .

 

في شهر فبراير من كل عام تنطلق الأفراح على أرض دولة الكويت مزغردةً بابتهاج تزهو أرض الكويت ملتفةً بحزام الفرح بعيدي التحرير و الاستقلال مفتخرةً بحماس هذه القيمة الوطنية الخالدة التي تبدأ بعنواين المجد و العز و الشرف .

 

نعم و يحق لكل كويتي أن يفرح بهذا الشهر العظيم , فعظمة الإنجاز خلدت اسم الكويت على صفحات التاريخ دولة حرة مستقلة دحرت الأعداء و أعادت للكويت عنوان الهيبة و الازدهار الذي تزينت به عبر تاريخها الطويل و الفريد فدولة الكويت من الدول التي تزدهي بالأفراح و تحتفي بالفخر و الاعتزاز بأعياد و أفراح النصر العظيم .

 

ولا بد من الإشارة إلى أحقية الكويت بالفرح بمناسبة أعياد الاستقلال و التحرير في شهر ( فبراير ) من كل عام لأنها معلماً من معالم الحضارة و التطور و الحداثة تتجدد فيها الأفراح لما يلقى كل من يعيش فيها من أفياء العيش الرغيد و طبيعة أهلها المعطاءة و الكريمة .

تلألأ أيها الكويت بأعياد الاستقلال و أعياد التحرير أعياد الفخر و الاعتزاز و الجمال معلماً خالداً في دنيا الحضارة و التطور و الحداثة و الازدهار .

بقلم الكاتب : عماد الشرع

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s